غبـر:

 

الغابر الماكث بعد مضى ما هو معه قال ﴿إلا عجوزا في الغابرين﴾ يعنى فيمن طال أعمارهم، وقيل فيمن بقي ولم يسر مع لوط وقيل فيمن بقي بعد في العذاب وفى آخر: ﴿إلا امرأتك كانت من الغابرين﴾ وفى آخر ﴿قدرنا إنها لمن الغابرين﴾ ومنه الغبرة البقية في الضرع من اللبن وجمعه أغبار وغبر الحيض وغبر الليل، والغبار ما يبقى من التراب المثار، وجعل على بناء الدخان والعثار ونحوهما من البقايا، وقد غبر الغبار أي ارتفع، وقيل يقال للماضي غابر وللباقي غابر فإن يك ذلك صحيحا، فإنما قيل للماضي غابر تصورا بمضي الغبار عن الأرض وقيل للباقي غابر تصورا بتخلف الغبار عن الذي يعدو فيخلفه، ومن الغبار اشتق الغبرة وهو ما يعلق بالشئ من الغبار وما كان على لونه، قال ﴿ووجوه يومئذ عليها غبرة﴾ كناية عن تغير الوجه للغم كقوله: ﴿ظل وجهه مسودا﴾ يقال غبر غبرة واغبر واغبار، قال طرفة: * رأيت بنى غبراء لا ينكرونني * أي بنى المفازة المغبرة، وذلك كقولهم بنو السبيل.

 

وداهية غبراء إما من قولهم غبر الشئ وقع في الغبار كأنها تغبر الانسان، أو من الغبر أي البقية، والمعنى داهية باقية لا تنقضي، أو من غبرة اللون فهو كقولهم داهية زباء، أو من غبرة اللبن فكلها الداهية التي إذا انقضت بقي لها أثر أو من قولهم عرق غبر، أي ينتفض مرة بعد أخرى، وقد غبر العرق، والغبيراء نبت معروف، وثمر على هيئته ولونه.