نفر:

 

النفر الانزعاج عن الشئ وإلى الشئ كالفزع إلى الشئ وعن الشئ، يقال نفر عن الشئ نفورا، قال ﴿ما زادهم إلا نفورا - وما يزيدهم إلا نفورا﴾ ونفر إلى الحرب ينفر وينفر نفرا ومنه يوم النفر، قال ﴿انفروا خفافا وثقالا - إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما - ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله - وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة﴾ والاستنفار حث القوم على النفر إلى الحرب، والاستنفار حمل القوم على أن ينفروا أي من الحرب، والاستنفار أيضا طلب النفار، وقوله ﴿كأنهم حمر مستنفرة﴾ قرئ بفتح الفاء وكسرها، فإذا كسر الفاء فمعناه نافرة، وإذا فتح فمعناه منفرة.

 

والنفر والنفير والنفرة عدة رجال يمكنهم النفر.

 

والمنافرة المحاكمة في المفاخرة، وقد أنفر فلان إذا فضل في المنافرة، وتقول العرب نفر فلان إذا سمى باسم يزعمون أن الشيطان ينفر عنه، قال أعرابي قيل لأبي لما ولدت: نفر عنه، فسماني قنفذا وكناني أبا العدا.

 

ونفر الجلد ورم، قال أبو عبيدة: هو من نفار الشئ عن الشئ أي تباعده عنه وتجافيه.