الحمار
إعداد: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 17903 - نشر في: 11-ديسمبر-2007م

الحمار

 

قال الله تعالى في محكم كتابه:

1- ﴿وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ سورة النحل/ 8

 

2- ﴿وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ﴾ سورة لقمان/ 19

 

3- ﴿مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ سورة الجمعة/ 5

 

 

مقدمة:

الحمار، حيوان مستأنس من الجنس الذي ينتمي إليه الحصان. ويعيش أيضا بصورة برية في صحاري آسيا وأفريقيا وبراريها.

 

الحمار

 

والحمار يشبه بشكله العام الحصان لكنه أصغر حجما وأقرب إلى الـ بغل، له رأس كبير وذيل قصير ينتهي بخصلة شعر، حوافره صغيرة وأذناه طويلتان. و تسمى أنثى الحمار أتانا والصغير جحشا.

 

استخدمت الحمير منذ القدم من قبل المصريين والآشوريين (4000 سنة قبل الميلاد) وقبل استخدام الخيول بحوالي 2000 سنة قبل الميلاد. والحمار حيوان صبور قوي يستعمل للركوب والجر وحمل الأثقال، والنوع القبرصي من الحمير معروف بصغر حجمه وقوته على تحمل مشاق العمل.

 

الحمار

 

وحمير الركوب عادة كبيرة الحجم مفتولة العضلات سريعة الحركة. ولحمار قدَّم فوائد كبيرة للبشر، ومازال وسيلة نقل مهمة في المجتمعات الريفية وغيرها.

 

 

في الثقافة العامة:

يعتبر لفظ حمار من الشتائم السوقية الشائعة في بعض مناطق العالم . ويستعمله البعض لوصف شخص بالغباء.

 

الحمار

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
46874628

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية